أصغر شهيد في مذبحة بورسعيد أمس

أنس محيى الدين لم يتخط الخامسة عشرة من العمر هو أحد مشجعي النادي الأهلي الذى شاءت الأقدار أن يفقد حياته فى مجزرة بورسعيد على خلفية مباراة الأهلى والمصرى البورسعيدى أول أمس الأربعاء ليصبح أصغر ضحايا تلك المجزرة.
وبالأمس شيع المئات جنازة أنس من مسجد مصطفى محمود بالمهندسين عقب صلاة المغرب هاتفين بسقوط حكم العسكر ومؤكدين استكمال الثورة التى لم تكتف من الشهداء ب

“الضاحك الذى أبكى ملايين المصريين”، هكذا يلقب أنس على مواقع التواصل الاجتماعى، فقد كانت جنازته بمثابة عزاء وتأبين إلكترونى له منذ الأمس، فبعد انتهاء مراسم تشييع الجنازة تبادل العشرات على مواقع التواصل صورا لأنس الذى اشتهر بابتسامته الطفولية العذبة مبدين حزنهم الشديد عليه وكيف أن ابتسامته تلك أبكت الكثيرين بعد موته .

ولعل ما تسبب فى حالة الحزن التى عمت مواقع التواصل على أنس، هو قيام عدد من أصدقائه بمشاركة صورة من صفحته الشخصية على الفيسبوك، والتى كتب عليها تعليق قبل أيام من وفاته وتحديدا فى 25 ديسمبر الماضي ” كم أتمنى أن أسمع خبر وفاتى وأنا حى كى أرى العيون التى ستبكى على “.

كما تبادلوا أيضا وصية كتبها أنس فى 24 يناير الماضي قبل أن يستشهد فى 1 فبراير وأرسلها من هاتفه المحمول لأصدقائه طلب فيها أن يتم لفه بعلم مصر، وأن يتم تشييع جنازته فى ميدان التحرير وأن يصلى عليه فى الميدان، وأن يتم التبرع بقرنية عينيه وباقى أطراف وأجزاء جسده لمصابي الثورة .

وقد تم تدشين عدد من صفحات التأبين لأنس على الفيسبوك بالإضافة إلى حملة إلكترونية لتأبينه على تويتر وبحسب عدد كبير من النشطاء، فإنه من المقرر أن يكون عزاء أنس غدا السبت بعد صلاة المغرب بمسجد عبدالرحمن الكواكبي حيث أعلن عدد كبير منهم عزمه حضور العزاء لمواساة عائلة أنس وأصدقائه.

Advertisements

One thought on “أصغر شهيد في مذبحة بورسعيد أمس

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s